السعودية: عليك آن لا تكون يمنياً لتتمكن من الحياة في المملكة

متابعات : صوت اليمن أخبار الوطن الجمعة 30 يوليو 2021 الساعة 04:30 ص

أكد الكاتب والطبيب اليمني المقيم في ألمانيا مروان الغفوري، أن المملكة العربية السعودية بدأت في إجراءات الطرد للمغتربين اليمنيين في أراضيها.


وكتب الغفوري في صفحته على "فيسبوك" بأن جامعة نجران (السعودية) طردت في الأيام القليلة الماضية 106 أكاديميا يمنيا من أعضاء هيئة التدريس، وكلهم من حملة الدكتوراه.


وقال " بالمثل تقوم جامعات الجنوب السعودي، في عسير وجازان والباحة وغيرها، بطرد كل الأكاديميين من "الجنسية اليمنية".


واضاف الغفوري "لا استثناء تحت أي مسمى، عليك فقط أن لا تكون يمنيا إذا اردت أن تنجو من المحرقة.  هكذا قالت المراسلات والخطابات الرسمية


وأشار إلى أن المستشفيات، ألغت عقودها الجديدة مع الأطباء "اليمنيين" ومنعت تجديد عقود وإقامات الأطباء القدامى.


وقال "المؤسسات غير الصحية وغير الأكاديمية أبلغت الموظفين من "الجنسية اليمنية" بانتهاء عقودهم وطلبت منهم مغادرة البلاد".. مضيفاً "حتى المشاريع والمحلات الدنيا والأصغر طلب منها أن تتخلص من حملة الجنسية اليمنية".


وتابع "من خلال التعميمات الصادرة من الأعلى إلى الأسفل تعد السلطات السعودية أصحاب المؤسسات باستجلاب عمالة من جنسيات أخرى بتأشيرات مجانية وبحوافز، من أجل سد الفراغات الحادة".


وأضاف "بدا كأن الأمر مقتصرا على محافظات الجنوب السعودي.  مؤخرا وصلت تباشير الفعل حتى محافظات الشمال".


وأضاف الغفوري "الحكومة تقف عاجزة كل العجز، وما من سبيل لإيقاف هذه المذبحة النازية (كونها استهدفت الناس وفقا لجنسيتهم) سوى ما كتبه الأطباء في مذكرة حزينة: الدعاء والصلاة".


ومطلع الأسبوع كشف عاملون في الجالية اليمنية، توجه السلطات السعودية إلى منع العمالة اليمنية، في المناطق الجنوبية من المملكة.


وقال الموظفون في جالية اليمن بمناطق نجران وعسير وجيزان، إنهم تلقوا بلاغاً من السلطات السعودية، موجهاً إلى جميع مالكي المراكز التجارية والمحلات بضرورة نقل العمالة اليمنية إلى مناطق أخرى في المملكة.

نرحب بتواصلكم مع موقع صوت اليمن عبر التواصل معنا من خلال صفحتنا في فيسبوك من هــنــا